الاهداف

logo

بسم الله الرحمن الرحيم

(الذين يبلغون رسالات الله ويخشونه ولا يخشون أحدا إلا الله وكفى بالله حسيبا )

 

 

مشروع الاتحاد العالمي للرقية الشرعية

“الحمد لله وكفى، وسلام على رسله الذين اصطفى، وعلى خاتمهم المجتبى، محمد وآله وصحبه أئمة الهدى، ومن بهم اقتدى فاهتدى.

 

(أما بعد)

 

فإن للعلم في الإسلام منزلة عظيمة، فهو الذي يهدي إلى الإيمان، ويدل على العمل، ويرشد إلى منازل الأعمال، ويعرف المكلف الحق من الباطل في المعتقدات، والمسنون من المبتدع في العبادات، والصواب من الخطأ من المقولات، والصحيح من الفاسد في المعاملات، والحلال من الحرام في التصرفات.

 

ولا غرو أن كان أول ما نزل من القرآن قوله تعالى: (اقرأ باسم ربك الذي خلق. خلق الإنسان من علق. اقرأ وربك الأكرم. الذي علم بالقلم. علم الإنسان ما لم يعلم) [العلق: 1-5].

 

والقراءة هي مفتاح العلم ومدخله، ولكنها ليست مطلق قراءة إنما هي قراءة باسم الله، الرب الخالق الأكرم المعلم.

 

وبهذا كان العلم في الإسلام مقترنا بالإيمان، وكان العلماء هم دعاة الإيمان، والهداة إلى الله تعالى.

 

وإذا كان أنبياء الله ورسله عليهم الصلاة والسلام هم سفراء الله إلى خلقه، لهدايتهم إلى طريقه، وتبليغهم دعوته، ووضع الموازين القسط بينهم ليحتكموا إليها إذا اختلفوا، وإقامة الحجة عليهم بالتبشير والإنذار، فإن العلماء هم ورثة الأنبياء في ذلك، فالأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما، وإنما ورثوا العلم، والمراد بالعلم هنا: علم النبوة أو الوحي الإلهي الذي خصهم الله تعالى به.

 

وقد رفع القرآن الكريم والسنة النبوية -في نصوص مستفيضة- من شأن العلماء، ونوها بمكانتهم، قال تعالى: (شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائما بالقسط) [آل عمران: 18].

 

وقال سبحانه:(إنما يخشى الله من عباده العلماء) [فاطر: 28]، وقال بعض السلف في تفسير قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم) [النساء: 59]، أولو الأمر هم العلماء، وقال بعض السلف: الملوك حكام على الناس، والعلماء حكام على الملوك، وهذا ما عبر عنه الشاعر بقوله:

 

إن الأكابر يحكمون على الورى وعلى الأكابر يحكم العلماء

 

وفي بعض الآثار: صنفان من الأمة، إذا صلحا صلح الناس، وإذا فسدا فسد الناس: الأمراء والعلماء.

 

وكثيرا ما يكون فساد الأمراء بسبب فساد العلماء، لأنهم هم الأطباء، فإن فسد الطبيب أو قصر في علاج المريض، فمن يداويه؟ ولهذا قالوا قديما:

 

يا أيها العلماء يا ملح البلد ما يصلح الملح إذا الملح فسد؟‍!

 

وقال صلى الله عليه وسلم: “خيركم من تعلم القرآن وعلمه” رواه البخاري.

 

والعلماء الحقيقيون هم الذين يوظفون علمهم في خدمة الحق وهداية الأمة، ولا يفصلون بين العلم والعمل والدعوة والتعليم، فهم يعلمون ويعملون، ويدعون ويعلّمون، كما قال تعالى: (ولكن كونوا ربّانيين بما كنتم تعلِّمون الكتاب، وبما كنتم تدرسون) [آل عمران: 79]، (ومن أحسن قولاً ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال: إنني من المسلمين) [فصلت: 33].

 

ولقد كان العلماء في تاريخنا هم ملاذ الأمة من الأزمات، هم الذين يثبتونها على الدين، ويدعونها إلى الاستقامة، ويحرضونها على الجهاد، وكثيرا ما أصابهم من الأذى في سبيل الله ما أصابهم، فما وهنوا وما استكانوا. حتى أئمة المذاهب الأربعة المشاهير نال كلا منهم ما ناله من الأذى.

 

وقد علمنا القرآن كما علمتنا السنة: أن هذه الأمة لا تجتمع على ضلالة أبدا، يقول القرآن: (وممن خلقنا أُمة يهدون بالحق وبه يعدلون)[الأعراف:181].

 

وتؤكد السنة ألا تزال هناك (طائفة) قائمة على الحق، لا يضرها من خالفها حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك. صح ذلك واستفاض عن عدد من الصحابة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وسمى العلماء، هذه الفئة الطائفة المنصورة وهؤلاء هم (الخلف العدول) من (حملة العلم) الذين جاء ذكرهم في بعض الأحاديث “يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله: ينفون عن تحريف الغالين، وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين”.

 

وفيما مضى كان هناك فرصة لدور العالم الفرد ذي المنزلة في مجتمعه، فيقوم بإيقاظ النائمين، وتنبيه الغافلين، وتعليم الجاهلين، ورد الشاردين، ونصح الحاكمين، فيصلح الله على يديه ما شاء من الخلق، بقدر ما يسر له من أسباب.

 

وفي عصرنا أصبح هذا (دور المؤسسات) الجماعية التي تناط بها الأعمال الكبيرة، وتقدر على ما لا يقدر عليه الفرد، وهذا ما يدعو إليه الإسلام الذي يقول رسوله: «يد الله مع الجماعة، وإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية» «والمؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا»، ويقول تعالى: (وتعاونوا على البر والتقوى) [المائدة: 2]، (واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا) [آل عمران: 103].

 

المؤسسات القائمة في العالم الإسلامي:

 

ولا ريب أن هناك مؤسسات إسلامية قائمة في العالم الإسلامي، تقوم بأنواع مختلفة من الأنشطة العلمية والدعوية والخيرية، ولكن المؤسسة التي ننشدها تختلف عن هذه المؤسسات الموجودة.

 

فبعض هذه المؤسسات يقتصر نشاطها على الجانب العلمي الأكاديمي، مثل المجامع الفقهية المعروفة: مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر، ومجلس المجمع الفقهي لرابطة العالم الإسلامي، ومجمع الفقه الإسلامي الدولي التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي.

 

وبعض هذه المؤسسات يتبع الدولة التي نشأ فيها، وهي التي تعين أعضاءه، وهي التي تنفق عليه، وتتحكم إلى حد -يقل أو يكثر- في تصرفاته، أو توجهاته، أو هكذا يتصور الناس.

 

وبعض هذه المؤسسات إقليمي بحكم تكوينه، فهو يخدم بلدًا معينًا، أو منطقة معينة، مثل المجمع الفقهي للهند، والمجلس الأوربي للإفتاء والبحوث. ولكن (الاتحاد) الذي نسعى إليه، له سمات وملامح تشخّصه وتميّزه.

 

سمات الاتحاد المنشود:

 

الاتحاد المنشود مفتوح لكل الرقاة الشرعين في المشارق والمغارب، ونعني بالرقاة : خريجي الكليات الشرعية والأقسام الإسلامية، وكل من له عناية بعلوم الشريعة، والثقافة الإسلامية، وله فيها إنتاج معتبر، أو نشاط ملموس. وكل من يعمل في الرقية الشرعية ولهذا الاتحاد سمات وخصائص يجب أن يتصف بها، ويتميز عن غيره، نشير إليها فيما يلي:

 

1- الإسلامية: فهو اتحاد إسلامي خالص، يتكون من رقاة مسلمين، ويعمل لخدمة القضايا الإسلامية، ويستمد من الإسلام منهجه، ويستهدي به في كل خطواته؛ وهو يمثل المسلمين بكل مذاهبهم وطوائفهم.

 

2- العالمية: فهو ليس محليا ولا إقليميًا، ولا عربيًا ولا عجميًا، ولا شرقيًا ولا غربيًا، بل هو يمثل المسلمين في العالم الإسلامي كله، كما يمثل الأقليات والمجموعات الإسلامية خارج العالم الإسلامي.

 

3- الشعبية: فهو ليس مؤسسة رسمية حكومية، وإنما يستمد قوته من ثقة الشعوب والجماهير المسلمة به. ولكنه لا يعادي الحكومات، بل يجتهد أن يفتح نوافذ للتعاون معها على ما فيه خير الإسلام والمسلمين.

 

4- الاستقلال: فهو لا يتبع دولة من الدول، و لا جماعة من الجماعات، ولا طائفة من الطوائف، ولا يعتز إلا بانتسابه إلى الإسلام وأمته.

 

5- العلمية: فهو مؤسسة لرقاة الأمة، فلا غرو أن يهتم بالعلم وتعليمه وبتراثنا العلمي وإحيائه وتحقيقه ونشره.

 

6- الدعوية: فهو مؤسسة تُعنى بالدعوة إلى الإسلام باللسان والقلم، وكل الوسائل المعاصرة المشروعة، مقروءة أو مسموعة أو مرئية، ملتزمة بمنهج القرآن بالدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هي أحسن.

 

7- الوسطية: فهو لا يجنح إلى الغلو والإفراط، ولا يميل إلى التقصير والتفريط، وإنما يتبنى المنهج الوسط للأمة الوسط، وهو منهج التوسط والاعتدال.

 

8- الحيوية: فلا يكتفي بمجرد اللافتات والإعلانات، بل يُعنى بالعمل والبناء، وتجنيد الكفاءات العلمية والطاقات العملية، تقودها ثلة من العلماء المشهود لهم بالفقه في الدين، والاستقامة في السلوك، والشجاعة في الحق، والاستقلال في الموقف، والحائزين على القبول بين جماهير المسلمين.